صاحب الامر

مركز البحوث الكونية والنشأة الاولى - صاحب الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الطوفان
السبت 02 يوليو 2016, 20:57 من طرف حارس المجرة

» الرؤيا
الأربعاء 04 مايو 2016, 21:44 من طرف صاحب الأمر

» رؤية الثورة الشعبية
الأحد 24 أبريل 2016, 16:50 من طرف حارس المجرة

» نشاط المنتدى
الأحد 24 أبريل 2016, 16:12 من طرف صاحب الأمر

» تعليق علي موضوع (الروح دراسة جديدة بمفهوم مختلف تماماً)
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 02:45 من طرف حارس المجرة

» ماهية الامامة - أحد فروعها
الثلاثاء 01 سبتمبر 2015, 23:43 من طرف صاحب الأمر

» فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..
الجمعة 15 مايو 2015, 20:24 من طرف حارس المجرة

» الى عمي الحج هلا رمضان
الأحد 10 مايو 2015, 18:03 من طرف صاحب الأمر

» إلى أخوي رائـــــد
السبت 25 أبريل 2015, 21:36 من طرف قراني حياتي

المواضيع الأكثر نشاطاً
سيرة سيد الخلق
مناظرة المهديين عجل الله هداهم
مباهلة لكل من كذب بأمر الله وعنده الجرأة على يباهل
توضيح الرسالة لهلال المثالث 2012
حوار مع انصار احمد الحسن العسكري
عاجل لصاحب الامر لاسكات الجهلاء
عطر الولاية
مؤتمر للماسون بخصوص اقمار الدم الاربعة القادمة
لعبة ورق
مواكب حسينية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 شركة العصر الحجري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحب الأمر
إدارة الموقع
إدارة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 1331
تاريخ التسجيل : 28/01/2014

مُساهمةموضوع: شركة العصر الحجري   الأحد 16 فبراير 2014, 04:10


شركة العصر الحجري
تبيان السنن الالهية في العصر الحجر

لو ذهبنا اليوم نجادل اهل الملل والنحل والطوائف والاحزاب والديانات وفرقها لاخر كل منهم كتابه وسننه واخذ يتغنى بها وكانها اغنية حفظها ولا يعي معانيها ومغزاها وغايتها واهدافها واخذ كل منهم يهجص باغنيته واغلق اذنيه وعقله ان يفقه شيء غير ما فهمه لغويا من اغنيته ولم يعي ان المتحدث معه اصلا لا يحاوره بالنص اللغوي ولا بالفصاحة اللغوية وانما بحقيقة السنة الالهية وحقيقة السنة لا تعرف اذا لم تتبين الغاية منها ! فالذي علم الناس ان الطواف حول حجارة الكعبة هو فقط لان الله ورسوله امرا بذلك ولم يبينا للناس الهدف وحقيقة الطواف وسببه والغاية منه فهو ليس بعالم بل غبي ضال مضل سبب في اضلال الشعوب والامم واعتلى عرشا ليس له وصد عن دين الله جملتا وتفصيلا

لهذا اصبح لزاما علينا وعلى البشر العودة للعصر الحجري لمعرفة حقائق الاشياء لان اليوم اختلط كل شيء ببعضه وعم الفساد وكل يقول المخرج من هنا واخر من هنا واخر لا يرى مخرج اصلا ! لهذا سنؤسس شركة العصر الحجري وهي شركة متخصصه بعلوم العصر الحجري زتبينه للناس تدريجيا وفق الحاجه

اول هذه العلوم في العصر الحجري هو وضع الدين الذين يتشدقون به الحمير حملة الاسفار التي لا يفقهون ما بها والبباغاوات الغبية التي تعلمت الحفظ ولا تعي ما تحفظ الا ان الغبي له سنة الالهية وفائده !


فالله عندما خلق البشر والانعام وغيرها على الارض وضع سننا لهذا الكون وهذه السنن غير متبدلة وطبيعية لا تحتاج لكثير من العلم والتدبر لمعرفتها ومنها اذا تدبرته تجدها سنن عظيمه لا ينتهي علمها هذه السنن الالهية هي طبيعة النظام الكوني الفطري السليم الذي لا يحتاج لدين او انبياء لكن البشر غيرت وبدلت وتلاعبت بهذه السنن فافسدت الارض فبعث الله هؤلاء الانبياء ليصححوا للناس ما افسده الاخرين لكن هؤلاء الانبياء كانوا ياتون للبشر بعلوم ومفاهيم تخالف ما الفوه فكان الاعراض هو التصرف الاول والاعراض عن اي شيء جديد هو حماقة من اصله لانه اذا طرحت امام الانسان الفطري الطبيعي فكرة او حدث فرجل العصر الحجري يتدبرها يتمعنها يجربها عدة مرات وكرات حتى يستخلص منها الفائده فياخذها ويترك ما لا فائده منه ويتجنب ما يضره منها !

لهذا السنة الاولى هي السمع البصر الحس الشم والتذوق والتفكر هذه الادوات يستعملها الانسان للتعرف على القديم والحاضر والجديد
فهذه السنة فطرية مكتوبة بام الكتاب ولا تحتاج لنبي ورسول لياتينا بكتاب من ام الكتاب ليوضح هذه السنة
وكذلك سنة النعاس عندما تتعب الاجساد لا بد على المخلوق انسان وحيوان يبحث عن مكان للراحه ليرتاح بها
فهذه سنة من ام الكتاب تشمل كل المخلوقات الارضية

اذا الاعراض عن علم او شيء جديد هو بعينها سنة باطلة وحماقه وجب تجنبها وعمل شيطاني مرفوض كليا لانه لو الانسان اعرض بفطرته عن كل شيء جديد بهذا الكون لما تطور الانسان ولما تعلم شيء ومات وهو مكانه ولعله خاف من حبة البندورة ولم ياكلها وبقي جائع حتى الموت !

اذا مقابل السنة الالهية في التفكر والتدبر والحواس مستقبلة المعلومات هي سنة لا بد منها لتطور المخلوق والاعراض هو تعطيل هذه السنة الالهية واول مخالفة لخالق هذا الكون واول عصيان لله

فطاعة الله تكمن في التدبر في هذه السنة وبكل شيء جديد ومتجدد فهذا فرض فرضه الله على الجميع بشر وحيوانات والذي يخالف فهو يعالاض الله في خلقه وهو شيطان ملعون وجب محاربته

فعند اتضاح هذه السنة الرئيسية المفروضه يتبين لنا ان السنة هي فرض وليس كما يصف اللغويين الذي لغو في الكتاب وباللغة وتركو السنن الاصلية المفروضه على المخلوقات وحرفوا المعاني ليبعدوا البشر عن التدبر ومعرفة الحقائق
فسنة النوم هي سنة مفروضه وفرضها اجباري لدرجه انه اهم من الصلاة والصيام وذلك بين بوضوح ان الانسان اذا لم يصلي ويصوم فسيعاقب ويحاسب على ذلك من قبل الله بالاخرة لكن اللنسان اذا عصى الله وعطل سنة النوم فانه سيموت منتحرا بعد ثلاث ايام لا محال هذه سنة وفرض الاهي لا بد منه ولانه لا بد منه جعل الله النوم واقع لا يغير اي حدث يحدث من تلقاء نفسه بلا عناء وتكليف من المخلوقات وانما الانسان هو من اكتشف منشطات ومخدرات تمنع النوم وتوقفه لهذا انزل فيما بعد تشريعات وقوانين لتبين ان هذه الفريضة اي فريضة النوم واجبه لا بد منها وان استعمال هذه المنشطات هو امر محرم مخل في الفرض ونقيضه الا في حالات اللزوم الطبي وغيره

فهنا نرى ان كل قانون وتشريع جاء به الانبياء هو تشريع وقانون لتصحيح السنة الفطرية المفروضه اي بكلمات اخرى السنة الفطرية المفروضه من ام الكتاب اذا اخل بها البشر انزل الله اليهم تشريعا وقانون يمنعهم من الاخلال بها لهذا اختلفت التشريعات والقوانين وفق ما يخله الناس في ازمانهم وعصورهم لكن المقياس الحق هو ليس القانون والتشريع بعينه وانما المقياس هو السنة الالهية الفطرية المفروضة من الاصل بام الكتاب ومن ثم التشريع هو لتصحيح المسار لهذه السنة ! فاذا صح المسار فليس مهم هل تصحح المسار وفق شريعة ذاك الكتاب او ذاك الكتاب او ذاك النبي او ذاك وانما الاهم هو تصحيح السنة بعينها

فاليوم كل فريق يتغنى كالابله بسنة نبيه ولا يهمه اصلا تصليح السنة الكونية المفروضه واصلاحها بل المشكلة وكانها اصبحت في الطريقة وليس الغاية فالسنة المفروضه هي النوم فهي التي وجب تصحيحها اكان على شريعة موسى ام عيسى ام ابراهيم ام محمد فكل منهم غاية شريعته هو ان تصحح سنة النوم وابعاد العصيان ومسبباته لتغير هذه السنة !

لذا على العالم والباحث اولا دراسة السنة الفطرية المفروضه وغايتها ليعي التشريع والقانون الرادع للسنة المخالفه ! لكن الناس جهلة اتبعوا جهلة يهمهم المظهر وتركوا الجوهر فكل يريد ان يلبس كما لبس نبيه وجعلوها سنة خير ان شاء الله للجميع لكن السنة الفطرية تقتدي على الجندي ان يلبس خلاف الطبيب والممرضة تلبس خلاف الزبال والنجار والحداد والشرطي والطيار فاذا لم يتلائم الملبس مع عمل الانسانفه اخطأ السنة الالهية الفطرية امفروضه من اساسه ! فاعفاء اللحية امر واجب لكن الجراح لا يمكنه ان يعفي لحيته وان فعل فعليه ان يصنع حجابا عازلا بينها وبين مريضه فهذه سنة مفروضه قبل سنة اعفاء اللحية !

فهكذا يتبين لنا الان الاصل هو السنن الفطرية المفروضه هي الاصل وهي عين الحقيقة وام الكتاب وليس التشريع ولا سنن التشريع !

لنضرب مثلا اخر وهو التشريع بقطع يد السارق او رجمه او عقوبات اخرى بشرائع اخرى حتى وصلنا لتشريعات محلية كالغرامة والسجن وعقوبات شتى
السنة الاهية تقتدي بعدم انتقال ملكية شيء لشخص اخر بلا رضاه حتى بالعصر الحجري والدواب اذا ذهبت لتاخذ منه شيء يمتلكه بلا اذنه ورضاه فسيضربك وينهاك او يقتلك فالسنة واضحه وضوح الشمس وهو عدمية السرقة
فالناخذ سنة اخرى فرضت علينا وهي شرب الماء والتبول

ولنرى اي السنتين اهم في حالة المخالفة

اذا منع الماء عن المخلوقات فانها ستموت فسنة منع الماء هي سنة شيطانية مخالفة للفرض الذي فرضه الله ووجب محالربة الفاعل لكننا لو ذهبنا للشرع فلن نجد حكم مانع الماء عن البشر لا بقطع يده ولا رجله ولا جلده رغم انه محرم عليه فعل ذلك لكنه لا يعاقب وفق الشرع
ولنذهب للسارق الشرع ينص على قطع يده لنفرض ان دولة ما عطلت الشرع وحكمت بالسجن للسارق فهل سيموت الناس كلا بل سيعيثون فسادا وتزداد السرقات فمن الناس اليوم من يحسب ان يسرق 10 مليون ليسجن 7 سنوات وعندما يخرج من السجن سيعيش بالمال في اي مكان بالعالم وانه من خلال عمله لن يجني 10 مليون خلال سبع سنوات فبالنسبة له هذه تجارة مربحه اصلا
لكن لننظر الى مانع الماء فهو لم يحكم عليه الشرع بشيء رغم ان خطورة فعله اعظم من السارق بل تودي الى موت الانسان والحيوان لمذا يا ترى ترك الشرع الحكم عليه بكل بساطة انت عندك طفل صغير وزوجتك وانتم بالصحراء ورجل عند بئر ويمنع عنكم الماء فاول ستحاول اقناعه واغرائه في اليوم الثاني تكلمه باللين تارة وبالتهديد تارة حتى اذا جاء اليوم الثالث ستفقد اعصابك وتذهب لتاخذ الماء عنوة وبالقوة واذا اعترضك ستضربه وعلك تتطر لقتله كليا لان فرض شرب الماء هو فرض ضروري يترتب عليه حياة وموت

فنرى هنا ان الشرع ترك حكم المانع للماء وتدخل في حكم السارق وكلاهما سنة مفروضه تم مخالفتها بام الكتاب لكن سنة الماء لاهميتها وبديهيتها لم يتدخل الشرع في حكمها بل حرمها واكتفى بتحلريمها باعتبار ان ذلك نادر ما سيحدث بخلاف السرقة لكن ام الكتاب شرع بالاصل الحكم على مانع الماء حكمه وهو المعاملة بالرضى وان لم ينفع الرضى فبالتهديد وان لم ينفع فبالقوة الا ان يكون الماء ملكا خاصا فهنا يقع الحكم تحت حكم الاملاك والمعاملات ولانقلبت الاية واصبح محتاج الماء هو سارق وسيقع في سنة اخرى

فكما نرى ان السنن التي هي من ام الكتاب كلها سنن مفروضه منه لزاما حتميا ومنه فرض لا خيالر لاحد به

فتدريس قانون الشريعه بلا فهم سنن العصر الحجري يشابه اعطاء سيارة لرجل من العصر الحجري لهذا بما ان الناس دخلت في العصر الحجري وجب تعليمها سنن العصر الحجري لتعلم حقيقة هذه السنن وماهيتها وماهو الفعل المخالف لهذه السنن المفروضه ومن ثم نرتقي الى تعليمهم اذا الشرع اوجد حكما وقانونا للمخالف اما تعلم القانون بلا تعلم السنة الالهية المفروضه فهذه هي قمة الحماقة والجهل كمن شخص يريد تعلم البرمجة للكمبيوتر ولكنه لم يتعلم الكتابة والقرأة فحفظوه كتاب البرمجه عن غيب ولكنه لا يزال لا يكتب ولا يقرأ ! فعندما ناتي به عند كمبيوتر فانه سيجلس امامه ولن يعرف يبرمج سطر واحد ! وكانه ابله !

للموضوع تتمة
شركة العصر الحجري



ملاحظة:
قليل من الناس يعلم ان القران هو من ام الكتاب لكن ولا احد شاهد ام الكتاب او قرأ به او ناهيك عن معرفة حجمه وعدد صفحاته
لكن لنتمعن ان الانسان من خلال النبي يتعرف على الله هذه سنة الالهية طبيعية
فوجب ايضا من خلال القران والكتب الاخرى التعرف على ام الكتاب فالله قال ان القران فيه تفصيل كل شيء
وكثير من الناس يحتج بانه لا يجد بالقران احكام كثير من الاشياء والسبب لانه اعمى لم يستطع قرأة ام الكتاب ومعرفة احكامه وسننه وفروضه فوقف عاجزا لزاما لان هذا الباب لا يمسه الا المطهرون من انبياء ورسل وائمة منصبين جميعهم من الله اطلعهم الله على الحقائق فعرفوا حكم كل شيء وفق حقيقته وما لم يتبينوه يسالون الله ليفتيهم به !
وهذا باب شائك وخطير لكن تعلمه اوجب من تعلم الشريعه وقوانينها لان القوانين معتمدة عليه وله اصلا وفصلا !
لهذا وجب معرفة السنن الالهية وفروضها ونواقضها اولا ومن ثم البحث عن حكم نواقضها !لكن الجهلة تركوا السنن الالهية ودراستها وتخصصوا بفقه القوانين واحكامها وبنوا بنيانهم على سراب بجهل مضجع حول الاساس والسنة الالهية المفروضه

فعندما اكتب انا هذا الموضوع وجب علي كسنة الاهية مفروضه تنقيحه والنظر اين وقعت اخطاء الطباعة واصححها فهذا فرض مفروض لكن هنالك سنة اخلرى طرأة فجأه منعتني من التنقيح فسياجل التنقيح لاحقا وستنفذ السنة الالهية الطارئة لانها لا تحتمل التاخير لكن الزكاة يمكن تاخيرها بعض ساعاات وايام والحج يمكن تاخيره لسنين حيال القدره لكن سنة التبول اهم ولا يمكن تاخيرها وكل منها فرض فرضه الله علينا !  study 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moons.ahlamontada.com/
 
شركة العصر الحجري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صاحب الامر  :: الفئة الرئيسة :: علوم السياحة الكونية-
انتقل الى: