صاحب الامر

مركز البحوث الكونية والنشأة الاولى - صاحب الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الطوفان
السبت 02 يوليو 2016, 20:57 من طرف حارس المجرة

» الرؤيا
الأربعاء 04 مايو 2016, 21:44 من طرف صاحب الأمر

» رؤية الثورة الشعبية
الأحد 24 أبريل 2016, 16:50 من طرف حارس المجرة

» نشاط المنتدى
الأحد 24 أبريل 2016, 16:12 من طرف صاحب الأمر

» تعليق علي موضوع (الروح دراسة جديدة بمفهوم مختلف تماماً)
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 02:45 من طرف حارس المجرة

» ماهية الامامة - أحد فروعها
الثلاثاء 01 سبتمبر 2015, 23:43 من طرف صاحب الأمر

» فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..
الجمعة 15 مايو 2015, 20:24 من طرف حارس المجرة

» الى عمي الحج هلا رمضان
الأحد 10 مايو 2015, 18:03 من طرف صاحب الأمر

» إلى أخوي رائـــــد
السبت 25 أبريل 2015, 21:36 من طرف قراني حياتي

المواضيع الأكثر نشاطاً
سيرة سيد الخلق
مناظرة المهديين عجل الله هداهم
مباهلة لكل من كذب بأمر الله وعنده الجرأة على يباهل
توضيح الرسالة لهلال المثالث 2012
حوار مع انصار احمد الحسن العسكري
عاجل لصاحب الامر لاسكات الجهلاء
عطر الولاية
مؤتمر للماسون بخصوص اقمار الدم الاربعة القادمة
لعبة ورق
مواكب حسينية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 معارف السياحة الكونية وبعض اسرارها

اذهب الى الأسفل 

هل استوعبت المغزى وفقهته وتعتقد بصحته ؟
 نعم عندي بعض العلم منه
 نعم هذا امر جديد
 كلا لم استوعب منه الا القليل
 لا يمكن تصور ذلك ابدا
 احاول ان افهم
 بين لنا اكثر
 هذا كفر صريح ومخالف لديني
 هذا دين ماسوني
 هذا خرافة لا يعتمد على بينات
 نعم هذا هو الحق المطلق المبين
استعرض النتائج
كاتب الموضوعرسالة
صاحب الأمر
إدارة الموقع
إدارة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 1331
تاريخ التسجيل : 28/01/2014

مُساهمةموضوع: معارف السياحة الكونية وبعض اسرارها   الثلاثاء 28 يناير 2014, 19:06

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى ال محمد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة لجميع زوارنا من كل الطوائف والديانات والملل والنحل

التي في الاصل كانت دين الاسلام حتى انحرفت وتفرقت وتشعبت وتبدلت وتعصبت الخ مما تعلمونه لا حاجة للاسهاب في تبيانه

بعد مشوار دام منذ محرم الموافق 1/3/2005 حتى اليوم وهو 29/01/2014 مررنا بمراحل وصدامات مع البشر لا نرجوها لمخلوق على الارض اي كان مما الزمنا انشاء هذا الموقع المستقل لنتكلم به براحتنا وبلا ضغوط من اي طرف كان وبلا ان نسمح لاي كان الاعتداء علينا ومن سيعتدي علينا سنخرجه خارج هذا المركز الصغير ولا حاجة لنا به بيننا !

فالامر الذي نحاول طرحه بأمر من الله هو امر معقد جدا وصعب جدا وفي نفس الوقت لا يوجد اسهل منه فقط يحتاج عقل منير ليفقهه لان المسالة متعلقة بصاعقة ثقافية دينية جديده تحوي كل الدينات والمعتقدات في وعاء واحد تحت شجرة واحد

لكن بما ان هذا العلم جديد عليكم فهو سيسبب في صدمة ثقافية عليكم التعامل معها لانها الحقيقة المطلقة التي من اجلها اوجد الله هذا الخلق !


الله يقول في محكم كتابه القران وهو احد الكتب المقدسة الموجودة اليوم على الارض ونلاحظ هنا ان قرآن تعني اقتران اي توالي قرن بأخر فالقران قرن الله به القرون وقصصها وآياته بهذا الكتاب الذي سماه فرقان لاحتوائه على الفرقان ونور لاحتوائه على نور وهدى وله عدة اسماء اخرى كالكتاب الحكيم !

الم ( البقرة : 1 )
ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ( البقرة : 2 )
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ( البقرة : 3 )
والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ( البقرة : 4 )
أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ( البقرة : 5 )
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ( البقرة : 6 )
خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ (البقرة : 7 )
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (البقرة : 8 )
يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ ( البقرة : 9 )
فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ( البقرة : 10 )
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ( البقرة : 11 )
أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ ( البقرة : 12 )
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ ( البقرة : 13 )
وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ( البقرة : 14 )
اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ( البقرة : 15 )
أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ ( البقرة : 16 )
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ ( البقرة : 17 )
صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ ( البقرة : 18 )
أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ ( البقرة : 19 )
يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاء لَهُم مَّشَوْاْ فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( البقرة : 20 )
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ( البقرة : 21 )
الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ( البقرة : 22 )
وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ( البقرة : 23 )
فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ( البقرة : 24 )
وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ( البقرة : 25 )
إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ ( البقرة : 26 )
الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ( البقرة : 27 )كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ( البقرة : 28 )
هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ( البقرة : 29 )
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ( البقرة : 30 )

لقد بين الله للناس دينه في ثلاثون اية فمن تدبرها وعقلها وفهم اسرارها فقد اهتدى

فكل من امن بالغيب واقام الصلاة وانفق مما يرزقه على الضعفاء والمساكين وما فصله لكم في كتبكم وامن بالكتاب الذي انزل على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وامن بما انزل على الذين من قبله فهؤلاء هم على هدى من ربهم وهم المفلحون وهم بالاخرة يوقنون

السؤال الذي يطرح نفسه لمذا اذا اختلف الناس وانزلت كتب كثيره وتشعب الناس وتحزبوا ولا يجدون لبنة موحده يتفقون عليها رغم ان الدين كله نزل من عند الله !

فبما أن الله من علي من فضله وكرمه واحسانه وسابق عفوه وغفرانه لي وعرفني بنفسه وامرني ان ابين لكم ما عرفني به اصبح لزاما علي ان ابين ما استطعت وعلى الله توكلت !

نعم انا ذكرت اعلاه سابقا ان ما سنتحدث به هو عبارة عن صدمة ثقافية وثورة علمية ليس لها من قبيل او مثيل في هذا العصر لهذا وجب عليكم انتم التعامل مع هذه الثورة العلمية ونحن علينا وكلفنا فقط بعرضها عليكم والحمد لله رب العالمين

لنبدأ نعرفكم ما عرفنا الله به :

اولا الله خالق السماوات والارض هو خارج هذه السموات والاراضين وما بينهما من عالمنا وهذه المنظومة الكونية العظيمة هي عبارة عن ذرة نور في يمينه

مثلها كمثل بعوضة فما فوقها
ومثلها كمثل من روح الله في روح الله
ومثلها كالقران في ام الكتاب
ومثلها كشجرة استوقدتها النار وقبس من نار
ومثلها كبذرة انبتت شجره
ومثلها كنفس واحده حوت كل الانفس
ومثلها كرسول وامام على الارض في امام مبين
ومثلها ككلمة الله في بحر كلمات الله
ومثلها كنطفة في رحم امه
ومثلها كعلقة في ظهر ابيه
ومثلها كحرف في مقال
ومثلها كنقطة ماء في بحر
ومثلها ككوكب في مجرة
ومثلها كمجرة في كون فسيح
ومثلها كشجرة في غابات
ومثلها كزهرة في بستان
ومثلها كانسان في مليارات الناس
ومثلها كإلكترون في جبال من الحديد
ومثلها كحجر اسعد في ثقب اسود
ومثلها ككلمة طيبة تصعد الى السماء
ومثلها ككلمة خبيثة تدرك في الاراضين
ومثلها كنور اقتبس من نور الله
ومثلها كالرحمة في الرحيم
ومثلها كنقمة في المنتقم
ومثلها شجرة عنب في كرم عنب فسيح
ومثلها كدمعة طفل في بحر اجاج
ومثلها كقصدقة يربيها الله بلا حدود
ومثلها كلبنة اولى لبناء المبنى
ومثلها كنسمة هواء في عاصفة
ومثلها كبرق في يوم مظلم
ومثلها عرعد في لحظة الصيحة والفزع
ومثلها كالقيامة في الساعة
ومثلها كيوم في يوم مقداره خمسين الف سنة
ومثلها كآية في كون كله آيات
ومثلها ومثلها لن ننتهي من سرد الامثلة لان كل شيء في الكون يسبح الله ويسبح فيه ومثله كمثل الله الا الانسان عجز على ان يفقه تسبيح الله وهو يسبح في روح الله ولا يشعر الا قليل من الناس !

ناتي لملخص هذه النقطة الاولى وهو كل شيء في الكون مثله كمثل قبس نور خلق منه كل شيء يسبح في نور الله !

المشكلة التي واجهها من وصل الى هذه المعرفة انها نسبها لنفسه او نسبها لنبيه ورسوله فاختلف الناس بعد الهدى وتفرقوا
واخذ كل يأول ويفسر على هواه حتى نسي الناس الاصل

فكل الرسل هم النور الاول الذي خلق منه كل شيء فان نظرت لليهود او النصارى او المسلمين تجدهم كل منهم كان رسوله هو النواة الاولى والقبس الاول لهذا الخلق وانشطاره ولم يعي الناس انهم يتكلمون بلسان حالهم الزمني والمعرفي اي عندما يعرفني الله على نفسه فلا بد ان ارى ان الخلق كلهم خلقوا ويسبحون في انا وانا كحبة خردل بيمين الله وهذا ما لا يطيق الناس فهمه وسماعه ولكنها الحقيقة لكنني بخلاف كل المرسلين لا انسبها هذه النفخة والنور لنفسي وانما اعلم انها الوسيلة التي لا وسيلة غيرها لمعرفة الله اي لتعرف الله عين اليقين وجب ان تعرف نفخة الروح التي بك ونفخة الروح التي بك فان اذن الله لك بمعرفتها فانك سترى نفسك بقدر السموات والاراضين وان كل ما خلق الله يسبح فيك انت الرائي وسترى انك انت الكون كله ومنك انشأء وانك مطلع على كل شيء فيه بلا حدود ولكنك تعلم برغم هذا الحجم العظيم الذي عرضه السموات والارض وما بينهما انك اصغر من ذرة بيمين الله اذا من انا ؟
الحقيقة هي ان النفخة التي بنا هي التي تجعل هذه الرؤيا هكذا لنعلم ان مهما كبر الانسان بعلمه ومعرفته حتى لو وصله علمه بكل المخلوقات فهو ليس الا كحشرة صغيرة فوق جناح بعوضه !

ولا ينبغي لمخلوق ان ينسب هذه النفخة من روح الله لنفسه وانما هي مثل الله في ارضه ليعرف من خلالها فما وقع الناس به ان كل منهم نسبها لنبيه ورسوله ولم يفهم كلامهم ومعانية على حقيقتها واختلف الناس وكل اعتبر دينه وحزبه هو الاصح وكلهم علموا نفس الامر بعينه ان الخلق انشأه الله من قبس من نوره يسبح في الله لم ينفصل عن الله ابدا ! وهذا ما يسمى روح الله وامر الله

فانا لا ينبغي لي ان انسب هذه النفخة من روح الله لنفسي لانها هي لله وملكه وله وانما هو عرفني بها لارى ملكوته وعظمة ابداعه وتكوينه وسر من بعض اسراره

فهذه اول سياحة كونية ناتيكم بها من خلال المعراج الكوني والسبح في روح الله بأمر من الله

نعم لقد نبهناكم بانكم ستقابلون امرا جديدا وصدمة ثقافية كيف ولا ونحن ناتي لكم بعلوم منذ النشأة الاولى ومن معارج مقدارها خمسون الف عام !


والسلام عليكم
الى حلقة اخرى ان شاء الله

صاحب الامر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moons.ahlamontada.com/
صاحب الأمر
إدارة الموقع
إدارة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 1331
تاريخ التسجيل : 28/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: معارف السياحة الكونية وبعض اسرارها   الثلاثاء 28 يناير 2014, 19:46


التوقيع
رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (غافر : 15 )
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد  كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد

هذه الصلاة هي عينها ما حدث لكل المرسلين لابراهيم وداؤود وسليمان وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام اجمعين وكل منهم مثل في دوره النشأة الاولى ومركز الكون والنواة الاولى لانشطار الكون وتكوينه اي كل منهم يمثل النور الاول الذي خلق منه كل شيء والسموات والاراضين السبع وما بين هذه 14 قطرا السماء الدنيا لان الدين عند الله هو تعريف الخلق بالله وكيفية تكوينهم مثلهم مثل النار التي استوقدها سيدنا موسى في الشجرة وذهب ليقتبس منها فوجد الله عنده لانه هو القبس الاول في تلك الشجرة والله سبحانه وتعالى هو خالق الشجرة وكذلك مثل الدنيا ! فلا يصح نسب ذلك لاحد بعينه لان القبس الاول والنور الاول هو من الله ولله وهو سر الامام المبين وهو سر روح الله المتنزل على من يشاء من عباده وهو حاوي العوالم كلها ! وهو قبس روح الله الذي يعرفنا بالله سبحانه وتعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moons.ahlamontada.com/
 
معارف السياحة الكونية وبعض اسرارها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صاحب الامر  :: الفئة الرئيسة :: علوم السياحة الكونية-
انتقل الى: